أهم المواضيعاخر الأخباررياضة

مرتضى منصور يخرج عن صمته ويكشف غدا عن أسرار ما يحدث في الزمالك 

مرتضى منصور يخرج عن صمته ويكشف غدا عن أسرار ما يحدث في الزمالك

كشف المستشار مرتضى منصور، عن قيامة غدا الجمعة بنشر صوت وصورة والمستندات ما وصفه بالمؤامرة الكبرى ضده وضد نادي الزمالك.

وبعد مطالب جماهير الزمالك بالنزول للشارع من أجل عودة مرتضى منصور ومجلس الإدارة إلى النادي، بعد قرار وزير الشباب والرياضة بحل مجلس إدارة الزمالك، طالب المستشار من الجمهور عندم النزول الي الشارع.

وجاء في تدوينته عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، ما يلي :

إلى جماهير الزمالك العظيمة التي تطالب بالنزول إلى الشارع اليوم الجمعة احتجاجًا علي ما حدث من مؤامرة ضد نادي الزمالك ومجلس إدارته المنتخب والشرعي ذلك لن يفيد قضيتنا

فقضيتنا عادلة وكل ما نطلبه هو العدل ورفع الظلم.

لجأنا إلى الله سبحانه وتعالى ونريد فقط أن يسمعنا فخامة رئيس الجمهورية فإذا كنا على حق ينصفنا وإن كنا على باطل يحاكمنا.

وأخيرا لن يكون الزمالك ولا رئيسه الشرعي جزء من الفوضى في مصر

وغدًا الجمعه رسالتى بالصوت والصورة ستكون موجهه لفخامة رئيس الجمهورية سأحكى له بالمستندات المؤامرة الكبرى على واحد من أكبر الأندية في أفريقيا وعلي رئيسه وأنتظر حكمه العادل بعد حكم الله الذي نخشاه وحده فهو الحق.

بقرار وزير الشباب والرياضة رقم 434 لسنة 2020 بتاريخ 23 سبتمبر 2020،

من المختصين من وزارة الشباب والرياضة والجهاز المركزى للمحاسبات ،

بغرض مباشرة أعمالها للتفتيش المالى والإدارى على مختلف الهيئات الرياضية والشبابية في مختلف ربوع الجمهورية،

فقد أصدرت الوزارة القرار رقم 520 لسنة 2020 بتاريخ 29 نوفمبر 2020 وتضمن ما يلي:

أولاً: فيما يتعلق بنادى الزمالك للألعاب الرياضية فقد تقرر :

• إحالة المخالفات الماليه الواردة بالتقرير وما تضمنته من مخالفات للنيابة العامة.

• وقف واستبعاد مجلس إدارة نادى الزمالك والمدير التنفيذي،

والمدير المالى من إدارة شئون النادى بصفة مؤقتة لحين انتهاء تحقيقات النيابة العامة،

وما سوف تسفر عنه من نتائج ،

أو لحين انتهاء المدة القانونية المقررة قانوناً لمجلس الإدارة ايهما أقرب

• تكليف مديرية الشباب والرياضة بالجيزة باعتبارها الجهة المختصة،

بالإشراف على نادى الزمالك وتشكيل لجنة مؤقتة لإدارة شئون النادى واختيار من يقوم بعمل المدير التنفيذي وضمه لعضوية اللجنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى