أهم المواضيعمقالات

العزيمة والاصرار سبب كل نجاح

العزيمة والاصرار سبب كل نجاح

 

بقلم : سماح توفيق

 

 

إن قصص النجاح كثيرة ولا نجد ناجحا إلا كان عنده قوة إرادة وعزيمة واجتهد وسعى بكل طاقته ليصل إلى ما يريد ونذكر من ذلك قصة نجاح الشاب نضال الذي لم يترك الصعوبات تقف في طريقه أبدا

 

 

فلا يمكن لشخص غير طموح أن يعيش حياة حقيقية فلولا الطموح لما خضنا المعارك ضد الصعوبات ولولاه لما رضينا عن أنفسنا والإنسان الطموح المرتوي أملا لا يمكن إلا أن يصل إلى القمة مهما بعدت المسافة وطال الانتظار

 

إن المرأة الناجحة هي المصدر الأساسي للمشاعر اللطيفة والعاطفة وهي التي تشكل بحضورها جمال كل شيء إذ إنها تقوم على تنمية اجتماعية ظاهرة وملموسة وذلك عبر مشاركتها في سوق العمل وبتلك المشاركة والمساهمة

 

فهي تساعد المجتمع في مكافحة الفقر وزيادة دخل الأسرة من خلال ما توفره من دخلها الشهري وهذا يساعد من رفع المستوى المعيشي في كل هيكل اجتماعي وبذلك قد تعد المرأة أحيانًا هي المعيل الأساسي للأسرة من كافة الجوانب.

 

ينبغي على كل شخص يريد النجاح في الجوانب الحياتية أن يحدد أهدافه حيث أن عدم وجود هدف يجعل الإنسان غير قادر على تحديد وقت معين للوصول إلى

النجاح كما أنه لا يضمن العمل بكفاءة وتفوق ولكن يراعى عند وضع الأهداف أن تكون قابلة للتحقيق وأن تكون أهداف واقعية ويراعى أيضا التمسك بالأهداف وعدم التخلي عنها في حال الوقوع بمشكلة ما۔

 

 

ومساعدة الآخرين مثل نبع الخير الذي لا ينضب وإنما يتجدد ويزيد تدفقه أكثر كلما ساعدناهم أكثر فتخفيف عبء الحياة عن الناس من الأشياء الرائعة التي تُزيل عنهم هم الحياة وتدفعهم ليكونوا إيجابيين أكثر وترسم الفرحة على قلوبهم وتجعل الضحكة على شفاههم وتكون

 

مساعدة الآخرين بطرقٍ كثيرة لا حصر لها فيمكن مساعدتهم بالمال أو بالاشياء الأخرى أو قد تكون هذه المساعدة معنوية لا تُكلف صاحبها شيئاً كتقديم النصيحة الصادقة وتعليمهم حرفة ما تعينهم على تعب الحياة أو ربما تكون بتعليمهم مهارات التواصل مع الآخرين

 

 

 

يجب على كل إنسان قادر أن ينظر إلى حال المساكين والمحتاجين ويحاول مساعدتهم ولو بجزء بسيط ويحاول أن يوفر له بعض أساسيات الحياة فعندما يبادر القادرين علي مساعدة الفقراء والمحتاجين فسوف نستطيع القضاء علي الفقر تدريجيا ولن يكون هناك أي شخص محتاج وهناك الكثير من الطرق التي يستطيع فيها الإنسان أن يساعد غيره ويساعدهم في أزماتهم أو يخرجهم من الفقر الذين يعيشون فيه دون إرادتهم .

 

كما أن مساعدة الآخرين تخلق جواً من الألفة والاستكانة والطّمأنينة بين أفراد المجتمع الواحد وتحسّن العلاقات الاجتماعيّة والإنسانيّة بين الناس فجميعنا نمر بمواقف نحتاج فيها مساعدة الآخرين لذا علينا مساعدتهم عند مقدرتنا لنجد من يساعدنا عندما نحتاج المساعدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى